Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 21 تشرين الثاني 2018
 
محليات
الخميس , 01 تشرين الثاني , 2018 :: 6:04 ص

تثبيت أسعار المحروقات والكهرباء للشهر الحالي

عمان- ثبتت وزارة الطاقة والثروة المعدنية أمس، للشهر الثالث على التوالي، أسعار المشتقات النفطية الأساسية؛ وهي البنزين بأنواعه والديزل والكاز عند الأسعار المعمول بها منذ شهر آب (أغسطس)، كما قررت الاستمرار بتطبيق قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء لشهر تشرين الثاني (أكتوبر) بنفس قيمتها في الشهر الماضي أي 22 فلسا.

ولم تبدأ الحكومة في تطبيق الضريبة المقطوعة على بيع أسعار هذه الأصناف، خلافا لما أعلنته الشهر الماضي، عندما قررت تثبيت الأسعار في ذلك الوقت تمهيدا لاستبدال الضريبة النسبية على المشتقات النفطية بضريبة مقطوعة وثابتة اعتبارا من تسعيرة شهر تشرين الثاني (نوفمبر).

وبررت وزارة الطاقة في ذلك الوقت "أن قرار المجلس باعتماد ضريبة مقطوعة يهدف إلى حماية المستهلك من انعكاس ارتفاع أسعار النفط عالميا على فاتورة المواطن المحلية".

ولم يتسن الحصول على رد رسمي بشأن عدم البدء بتطبيق هذه الضريبة.

وقالت الوزارة أمس إن اللجنة استعرضت الأسعار العالمية للنفط الخام والمشتقات النفطية خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) ومقارنتها بمثيلاتها لشهر آب (أغسطس) الماضي؛ حيث أظهرت معدلات الأسعار العالمية خلال شهر تشرين الأول (اكتوبر) ارتفاعا في سعر خام برنت ومعظم المشتقات النفطية؛ إذ بلغ معدل سعر خام برنت 81.4 دولار للبرميل في شهر تشرين الأول (أكتوبر) مقابل 72.4 دولار للبرميل في شهر آب (أغسطس) الماضي أي بزيادة نسبتها 12.4 %.

كما ارتفع سعر البنزين 90 من698.3 دولارا للطن إلى729.5 دولار وبنسبة 4.5 % والديزل من 654.8 دولار للطن إلى 716.6 دولار وبنسبة 9.4 %.

وأشارت الوزارة إلى أنه واستنادا لتوجيهات مجلس الوزراء، يبقى سعر بيع البنزين أوكتان 90 خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي 825 فلسا لليتر والبنزين 95 عند  1060 فلسا لليتر، وسعر مادتي السولار والكاز 625 فلسا لليتر، في الوقت ذاته.

كما قررت اللجنة الاستمرار في تثبيت سعر أسطوانة الغاز البترولي المسال المنزلي عند سعر7 دنانير للأسطوانة.

وتجدر الإشارة الى أن سعر بيع المشتقات النفطية يكون بمقدار معدل السعر العالمي لكل مادة من المشتقات النفطية حسب نشرة بلاتس العالمية والتي تعتبر المرجع للأسعار العالمية لفترة شهر تسبق تاريخ يوم الإعلان عن الأسعار، يضاف اليه كافة تكاليف ايصال المنتج الى المستهلك والتي تشمل كلف النقل والتخزين والمناولة والضرائب والرسوم والبدلات.

إلى ذلك، قرّر مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن تثبيت قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء الشهرية للشهر الحالي بنفس القيمة المحددة في شهر تشرين الأول (أكتوبر) والبالغة 22 فلسا لكل كيلوواط ساعة على كافة قطاعات وشرائح التعرفة.

 وقالت الهيئة، في بيان أصدرته أمس، أنه في ضوء مراجعتها الشهرية لأثر التغير في كلفة سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية لتحديد مقدار التغير في قيمة بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء لشهر تشرين الأول (أكتوبر) 2018، تبين انه لا تغيير على قيمة هذا البند المقرة لشهر تشرين الثاني (نوفمبر)، بالرغم من زيادة أسعار سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية والمرتبطة بأسعار نفط برنت الذي شهد ارتفاعاً ملموساً في شهر تشرين الأول (أكتوبر) الحالي.

 ووفق البيان، إلا أن استمرار الضخ التجريبي للغاز الطبيعي المصري بالكميات وبالأسعار المتفق عليها بين شركة الكهرباء الوطنية والجانب المصري أدى إلى المحافظة على مستويات كلفة سلة الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية تقريبا للفترة القادمة وانعكاس ذلك ايجاباً على قيمة بند فرق أسعار الوقود.

ويستثنى من تطبيق هذا البند الاستهلاكات في القطاع المنزلي والتي لا تتجاوز استهلاك 300 كيلوواط ساعة في الشهر، وتحديد قيمة هذا البند لمشتركي القطاع الصناعي المتوسط بمقدار (10) فلسات /ك.و.س، وتحديد قيمة هذا البند للجهات التي تستخدم أنظمة الطاقة المتجددة لتغطية استهلاكها الخاص لشهر تشرين الثاني بمقدار (22 فلسا/ك.و.س) بحيث يتم احتسابها على صافي فرق الطاقة.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال