Skip Navigation Links  الأرشيف     الجمعة , 14 كانون الأول 2018
 
مقهى القماز
الإثنين , 01 تشرين الأول , 2018 :: 5:44 ص

31 مليون دولار منحة صينية لتمويل طريق السلط-العارضة

عمان- وقعت الحكومتان الأردنية والصينية، أمس، اتفاقية تمويل تنفيذ مشروع توسعة وإعادة تأهيل طريق السلط-العارضة من تقاطع الصبيحي ولغاية تقاطع العارضة بطول 5ر12 كيلومترا وعرض 8ر18 مترا وبأربعة مسارب باتجاهين، بكلفة تقديرية تبلغ حوالي 210 ملايين يوان صيني، أي ما يعادل 5ر31 مليون دولار أميركي.

ووقع الاتفاقية وزيرة التخطيط والتعاون الدولي، الدكتورة ماري قعوار، وعن الحكومة الصينية، السفير الصيني في عمان، بان وي فانغ، بحضور أمين عام وزارة الأشغال العامة والإسكان، عمار الغرايبة.

وأوضحت قعوار، في تصريح صحفي عقب التوقيع، أن هذا المشروع هو الأول من نوعه ضمن المشاريع الممولة من خلال المساعدات المقدمة من الحكومة الصينية التي تشترط أن يكون التصميم والتنفيذ صينيين.

وسيتم تنفيذ المشروع من خلال شركات محلية مؤهلة و/أو شركات صينية في الأردن، بحيث تقوم وزارة الأشغال العامة والإسكان بإجراءات طرح العطاء ومتابعة عمليات التنفيذ.

وتسهم المنحة في دعم جهود الحكومة الأردنية في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية من خلال تحسين مستوى البنية التحتية؛ حيث سيسهم المشروع في تحسين السلامة المرورية والحد من الحوادث المرورية، إضافة الى خدمة قطاعات عدة مثل النقل والسياحة والزراعة.

وعبرت الوزيرة قعوار عن تقديرها لشعب جمهورية الصين الشعبية على الدعم المتواصل للأردن على مدار السنين لعدد من القطاعات المهمة، لا سيما في مواجهة التبعات والآثار السلبية التي رافقت الأزمة السورية، مشيدة بالعلاقات الثنائية المتميزة بين المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية الصين الشعبية، بفضل دعم قيادتي البلدين الصديقين.

وأوضحت أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها خلال اجتماعات الدورة السابعة للجنة الأردنية-الصينية المشتركة في عمان العام 2017 حول برنامج للتعاون التنموي والاقتصادي والفني للأعوام 2018-2020، دليل ساطع على حرص الجانبين على تعزيز وتطوير آفاق التعاون الثنائي في عدد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، وخاصة في ظل الظروف السياسية والإقليمية والدولية الراهنة.

وقالت "إن البرنامج يأتي متابعة للمباحثات التي تمت بين قيادتي البلدين الصديقين خلال زيارة  الملك عبدالله الثاني التاريخية الى جمهورية الصين الشعبية العام 2015، والتي توجت بتوقيع الزعيمين بياناً مشتركاً لإقامة علاقات شراكة استراتيجية بين البلدين".

ومن جانبه، أعرب السفير الصيني عن التزام حكومته بالاستمرار بتوفير برامج الدعم المختلفة المالية والفنية للأردن في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك وبما يسهم في ترسيخ وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين.

وأكد أن العلاقات الثنائية تشهد تطورا، خاصة في ضوء الزيارة الأخيرة الناجحة التي قام بها  الملك عبدالله الثاني إلى الصين في أيلول (سبتمبر) 2015، والتي أسهمت بشكل فاعل في دفع وتوطيد العلاقات بين البلدين الصديقين.

وتعد الصين الشعبية شريكاً وداعماً مهماً في الجهود التنموية في الأردن، وأسهمت خلال السنوات السابقة في تمويل العديد من المشاريع التنموية ذات الأولوية للأردن في قطاعات حيوية عدة مثل الصحة والطاقة والمياه وتكنولوجيا المعلومات والبنية التحتية، بالإضافة إلى تقديم أجهزة ومعدات للوزارات والمؤسسات الحكومية، من ضمنها معدات أمنية وأجهزة دفاع مدني.

كما قدمت جمهورية الصين الشعبية مساعدات للأردن على شكل قروض ميسرة ومنح، خلال الفترة بين 1999 و2016 بلغت قيمتها 1400 مليون يوان صيني تعادل 7ر225 مليون دولار، منها 910 ملايين يوان صيني تعادل 2ر133 مليون دولار على شكل منح، و490 مليون يوان تعادل 80 مليون دولار على شكل قروض ميسرة، إلى جانب البرامج التدريبية.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال