Skip Navigation Links  الأرشيف     الأربعاء , 19 كانون الأول 2018
 
عربي دولي
السبت , 17 تشرين الثاني , 2018 :: 8:13 ص

عشرات الإصابات في قمع الاحتلال لمسيرات العودة

القدس المحتلة- قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي ، بالرصاص الحي والمطاطي مسيرات العودة في قطاع غزوة، والمسيرات الأسبوعية في مدن الضفة أسفرت عن إصابة عشرات الفلسطينيين.

 في غزة أصيب 40 فلسطينيا بالرصاص الحي، وآخرون بالاختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي، على جموع المشاركين في المسيرات السلمية على الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ونقل مراسل وكالة الانباء الفلسطينية "وفا"، عن مصدر طبي إصابة ثلاثة فلسطينيين برصاص الاحتلال في محيط موقع "ملكة" العسكري الإسرائيلي شرق مدينة غزة، عقب إطلاق قناصة الاحتلال النار وقنابل الغاز على الفلسطينيين الذين توافدوا على مركز مخيم العودة شرق المدينة، نقلوا على إثرها إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة، ووصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة.

وأصيب شابان بالرصاص الحي عقب إطلاق قوات الاحتلال، المتمركزة خلف السواتر الترابية على الشريط الحدودي، شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة، الرصاص الحي على مجموعات المواطنين المشاركين في مسيرة سلمية شرق البلدة، نقلا إلى المستشفى الاندونيسي، في بلدة بيت لاهيا المجاورة لتلقي العلاج.

واندلعت مواجهات بين حشود المتظاهرين وقوات الاحتلال شرق مدينتي رفح وخان يونس جنوب قطاع غزة، وشرق مخيم البريج وسط القطاع، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وتوافد آلاف الفلسطينيين منذ ساعات ظهر أمس، على المناطق الحدودية للمشاركة في مسيرة سلمية، ضمن مسيرات العودة الشعبية السلمية المتواصلة للأسبوع الرابع والثلاثين على التوالي على حدود الشرقية للقطاع.

وتستهدف قوات الاحتلال بشكل يومي جموع المواطنين على مقربة من السياج الحدودي شمال وشرق القطاع، بالرصاص الحي وبقنابل الغاز المسيل للدموع.

ودعت "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار" المواطنين في قطاع غزة وعبر مكبرات للمشاركة في فعاليات "جمعة التطبيع خيانة"، وذلك بالحضور لمخيمات العودة الخمسة .

وطالب طلال أبو ظريفة -عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار- أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة الواسعة في جمعة "التطبيع خيانة"؛ تأكيدا لاستمرار مسيرات العودة حتى تحقق أهدفها بكسر الحصار والتمسك بحق العودة.

وقال أبو ظريفة": "إن الحفاظ على إنجازات مسيرات العودة والمقاومة خلال تصديها للعدوان تتطلب منا جميعا العمل على استمرار الطابع السلمي وعدم إثارة أي أشكال يمكن أن يتكئ عليه قناصة وقوات الاحتلال الإسرائيلي للنيل من المتظاهرين".

وطالب بتفويت الفرصة على الاحتلال لإيقاع أكبر خسائر في صفوف المشاركين والانتقام لهزيمته في غزة، من خلال التزام بالمشاركة الواسعة والمنضبطة.

 في كفر قدوم قرب قلقيلية أصيب شابان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة قرية كفر قدوم،  السلمية الأسبوعية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاما، والتي خرجت احياء للذكرى الثلاثين لإعلان الاستقلال أمس.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، إن مواجهات عنيفة اندلعت بعد انطلاق المسيرة مباشرة، استخدمت فيها قوات الاحتلال الرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، ما أدى لإصابة شابين، نقل أحدهما إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأكد شتيوي أن قوات الاحتلال اقتحمت القرية قبل انطلاق المسيرة، واعتلت أسطح منازل المواطنين زهدي شتيوي وخلدون أبو خالد وجمال جمعة، واستعملتها ثكنات للقناصة، فيما صور الجنود المشاركين في المسيرة.

كما أصيب عدد من المشاركين في مسيرة قرية بلعين غرب مدينة رام الله، السلمية الأسبوعية، بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة التي انطلقت عقب صلاة ظهر اليوم الجمعة.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع صوب المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق، فيما أطلقت طائرة لتصويرهم.

 من حهة أخرى منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين ونقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري، ومستشار اتحاد الصحفيين العرب الإعلامي التونسي الهاشمي نويري، وممثل الاتحاد العام للصحفيين العرب الإعلامي المغربي عبد الله البقالي من دخول الأراضي الفلسطينية للمشاركة في المؤتمر الدولي "صحفيون في مرمى النيران".

واستنكرت نقابة الصحفيين محاولة سلطات الاحتلال عرقلة اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين، والمؤتمر الدولي "صحفيون في مرمى النيران"، من خلال منع دخول عدد من المشاركين من دخول الأراضي الفلسطينية ومنع الوصول إلى مدينة رام الله.

وأشارت النقابة إلى أن "هذا الاجراء الاحتلالي هو ايغال في مسلسل الانتهاكات المتواصلة ضد الصحفيين، ومحاولة بائسة لمنع صحفيي العالم من الاطلاع على ما يعانيه الصحفي الفلسطيني والقمع المتواصل من سلطات الاحتلال".



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال