Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 18 كانون الأول 2018
 
مختارات من الصحافة المحلية
الثلاثاء , 09 تشرين الأول , 2018 :: 5:35 ص

%58 من سكان الأردن لا يتعاملون مع المؤسسات المالية

عمان– كشفت المديرة التنفيذية بالوكالة في البنك المركزي، مها العبداللات، أنّ 58 % من سكان الأردن لا يتعاملون مع المؤسسات المالية؛ سواء البنوك أو شركات التمويل الأخرى.

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي عقد أمس للإعلان عن ترخيص 9 شركات تمويل أصغر، وشمولها تحت المظلة الرقابية للبنك المركزي، وذلك بموجب نظام شركات التمويل الأصغر رقم 5 لسنة 2015.

وذكرت العبداللات، خلال المؤتمر، أن حماية عملاء شركات التمويل الأصغر هو أولوية للبنك المركزي؛ حيث أسس دائرة مستقلة تعنى بهذا الهدف، ووضع تعليمات تحفظ حقوق العملاء وإطلاعهم على مخاطر الاقراض وتجنبهم الإفراط في المديونية، مؤكدة أنّ "للبنك المركزي الحق في فرض حدود قصوى للفوائد التي تفرضها المؤسسات التمويلية، إذا ما تطلب الأمر ذلك".

ويشار إلى أنّ هناك 448.5 ألف عميل نشيط ضمن شركات التمويل الأصغر التسعة، فيما بلغت المحفظة الإقراضية لهذه الشركات نحو 256.3 مليون دينار.

وكانت شبكة مؤسسات التمويل الأصغر في الأردن "تنمية" عقدت المؤتمر الصحفي أمس للإعلان عن شمول 9 شركات التمويل الأصغر الربحية وغير الربحية تحت المظلة الرقابية للبنك المركزي بعد أن حصلت أخيرا على الترخيص اللازم لممارسة أعمالها بموجب نظام شركات التمويل الأصغر رقم 5 لسنة 2015، مؤكدة الدور التنموي الذي تلعبه هذه الشركات في خدمة شريحة واسعة من المجتمع بشكل يتكامل مع عمل الجهاز المصرفي الأردني، وبما يسهم في تحقيق نسب أعلى من الشمول المالي.

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة "تنمية"، الدكتور أحمد الحسين، أنّ تعليمات البنك المركزي الجديدة ساهمت في تأطير عمل مؤسسات التمويل الأصغر من خلال تعليمات حماية المستهلك المالي لقطاع التمويل الأصغر، الهادفة إلى تحسين كثير من سلوكيات التعامل مع العملاء ورفع المستوى الثقافي لعملاء القطاع حول حماية المستهلك المالي والتعامل مع العملاء بكل شفافية"، مؤكدا أن الانضمام تحت مظلة البنك المركزي "يهذّب أسعار الفائدة أو العمولة التي تحصلها شركات التمويل الأصغر".

وذكر أن شركات التمويل الأصغر قامت بتبني وتوظيف منظومة عمل متكاملة تراعي وتعمل على ضبط العلاقة مع العملاء وتسعى من خلالها إلى تقديم ما هو أفضل من خلال العديد من البروتوكولات أبرزها تصميم أفضل المنتجات المالية وأكثرها ملائمة للعملاء، والوقاية من الإفراط في المديونية، والشفافية بخصوص خصائص المنتجات المالية والتسعير المسؤول، والذي يراعي انعكاس التكلفة الحقيقية لعمليات التمويل الأصغر، والمعاملة العادلة والمسؤولة للعملاء، وحماية المعلومات الشخصية للعملاء، وضمان قنوات إيصال شكاوي العملاء.

وقال المدير التنفيذي لشركة "تنمية"، سليم النمّري، إنّ مؤسسات التمويل الأصغر حققت ارتفاعا في نتائجها خلال النصف الأول من 2018 مقارنة من نفس الفترة من 2017؛ حيث أشار تقرير الأداء الصادر عن شبكة "تنمية" إلى أن 62 % من المحفظة الإقراضية تم إدارتها خارج العاصمة عمّان، والتي بلغت 159 مليون دينار، كما حقق عدد العملاء النشيطين نمو بنسبة 6 % خلال النصف الأول من العام 2018، مقارنة مع نفس الفترة بعام 2017، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة القروض النشطة بمقدار 1 % قرض نشط خلال النصف الأول لعام 2018".

وذكر النمري أنّه بلغ عدد الفروع الإجمالي 195 فرعا بنمو نسبته 4 % عن نفس الفترة من العام 2017، منها 132 فرعا خارج إطار العاصمة عمّان، وبنسبة 68 % من إجمالي الفروع".

وأكدت رئيسة قسم العلاقات الاقتصادية وتيسير البنية التحتية والتجارة في الاتحاد الأوروبي، سيربا تولا، أهمية هذه الخطوة كونها ستزيد من الاشتمال المالي في المملكة، وستساهم في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي من شأنها أن تدعم الاقتصاد وتزيد من معدلات النمو الاقتصادي.

وتضم "تنمية" في عضويتها الشركات التسع وهي "الأهلية للتمويل الأصغر، فينكا للتمويل الأصغر، فيتاس الأردن، دائرة الإقراض الصغير في الأونروا، إثمار للتمويل الأصغر الإسلامي، شركة صندوق المرأة للتمويل الأصغر، الشركة الأردنية للتمويل الأصغر، البنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة، الأمين للتمويل الأصغر".



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال