Skip Navigation Links  الأرشيف     الثلاثاء , 16 تشرين الأول 2018
محمد ابو رمان
إبراهيم جابر إبراهيم
محمد الهياجنه
سيف الله حسين الرواشدة
مصطفى الشبول
محمد فؤاد زيد الكيلاني
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ماجد عبد العزيز غانم
محمد فؤاد زيد الكيلاني
بسام الياسين
م. موسى عوني الساكت
ابو المعتز بالله فتحي الزعبي
مصطفى الشبول
احمد محمود سعيد
محمد الهياجنه
ابراهيم علي أبورمان
 
كتّاب
الأربعاء , 20 كانون الأول , 2017 :: 2:56 م

هيبة القانون بالزرقاء

 هيبة القانون بالزرقاء . باشر مدير شرطة الزرقاء وفرسان الأمن اهل المهام الصعبة بحملة متواصلة شملت الزرقاء بالأسواق والشوارع والحارات لفرض مهابة وهيبة القانون على ما تسول لهو نفسة العبث بأمن المجتمع بعد ان كثر الشاكي من المواطن على تغول هولاء البلطجية أصحاب سوابق اصبح لهو طقوس قبيحة اعتداء وسلب وتحايل لدرجة ان ما يحدث هو نتيجة الأمن او الحكم الناعم بحق هولاء الزعران وكيف ونحن نشاهد واحد بسحب سيف على مواطن بالشارع ولدى تقديم شكوى تحضر ام المعتدي للادعاء على المعتدي علية لكن لطف ربي كبير بوجود كمرة كشفت زيف هولاء وهي صور قبيحة بمجتمع عشائرية متدين ان تجد من هو بينهم بهذا السوء .. وربما هيك سلوكيات هي دخيلة على المجتمع الأردني مجتمع النخوة والفزعه واكرام الضيف واستجارة المستجير والدخيل مجتمع مكارم الأخلاق اصبح اليوم يعاني من سلوكيات تطيح بالأخلاق من خلال ادعاء بهدف الابتزاز مقابل إجراءات قانونية سطحية لاتزال تقف دون تقويم هولاء البلطجية بالشارع أفسدوا علينا نعيم الأمن والأمان وسلامة الجار والدار لتبقى عمار بالله .


نتابع تحركات الأمن العام التي تستحق الامتنان والوقوف معهم بوجة هولاء المفسدين من خلال دور المجالس المحلية والشرطة المجتمعية سواعد للامن بالوقوف بحزم لوحة كل المتشدقبن ومهم كان على المجالس مهام كبيرة لرصد كل حركة أو سلوك او حتى من يسكن بحارتك لمعرفة من هو واين يعمل والافضل ان يتم تشكيل لجنة بكل حي لبناء شراكة مجتمعية شرطية تعزز الأمن والأمان وكيف ممكن دعوة الأمهات لزيارات مدرسة أبناءهم ومعرفة ساعة انتهاء الدروس لتحديد وين تذهب البنت او الولد بشوارع وممرات المدينة وهي مسؤولية الاهل أولا .


صورة يقشعر لها الحاجبين من سلوكيات المعاملة بيننا رغم الادعاء بالصلاة مع وجود البعض يعبر فوق رقاب العباد للوصول لصف الأول او الثاني وتارك أولادها باالشارع دون استفسار ماذا يفعل بالشارع او وين هي من ساعتين غادرة المدرسة .. سواليف بحاجة لثورة الآباء والأمهات أولا وملاحقة أبناءهم ومتابعتهم من أجل حمايتهم من الانحراف .. كل الشكر للامن العام .. حمى الله مملكتنا وقيادتنا


الكاتب


محمد الهياجنه

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات
 
أضف تعليقا
 
إسم المرسل  
البريد الإلكتروني  
 
النص    
 
     
إرسال